القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج إدمان ليريكا


بحث المدمن المستمر عن كيفية صحيحة لعلاج ادمان ليريكا يُعنى أنه وصل لمرحلة متقدمة من الإدمان، ومر على تجربة قاسية بها سقوط جسدي ونفسي واجتماعي تجعله موقن أن الحل يكمن في علاج ادمان ليريكا والتخلص من ذلك السم نهائياً.

فهل علاج الادمان على ليريكا أمر يمكن حدوثه؟، في مقالنا هذا ستكون الإجابة حاضرة بكل خطواتها والتي تضمن إن تم تطبيقها علاج نهائي لادمان حبوب ليريكا.




ما الذي يجب معرفته عن حبوب ليريكا ؟

طُرحت حبوب ليريكا في الأسواق وتم الترويج لها على أساس أنها علاج فعال لمرضى الصرع الجزئي، حيث استخدمت حبوب ليريكا لحصر الصرع في منطقة واحدة، والعمل على عدم انتشاره في باقي أنحاء الجسم.
وتوافرت في عدة تركيزات في الصيدليات كالتالي:
= ليريكا 75.
= ليريكا 150.
= ليريكا 300.
وسبب استخدام حبوب ليريكا في بداية الأمر لعلاج مرضى الصرع الجزئي راجع لقدرتها على التأثير على كيمياء المخ، خاصة الشحنات الكهربية وضبطها، وبالفعل نجح ليريكا، بل وأظهر قدرات علاجية أخرى منها:
= علاج بعض الأمراض الناتجة أساساً من تلف الأعصاب.
= علاج بعض الأمراض عند الأطفال خاصة عدم الاتساق الحركي.
= استخدام حبوب ليريكا لعلاج أمراض نفسية مثل الاكتئاب الشديد، حالات القلق المرضي، حالات التوتر.
لم تتوقف قدرة ليريكا العلاجية عند ذلك الحد بل استخدمه الأطباء أيضاً لتسكين الألم لمرضاهم، خاصة الألم الناتج عن بعض الأمراض المزمنة على غرار (التهاب المفاصل، مرض السكري، السرطان) وأيضاً ألم العمود الفقري والعظام.
وترجع قدرات ليريكا العلاجية إلى المادة الفعالة الموجودة داخله وهي مادة "البريجابالين" القادرة على التعامل مع المستقبلات الحسية  وتثبيطها، وبالتالي تمكن تلك المادة من تخدير الجسم، وتقليل الشعور بالألم، كما أنها قادرة على ضبط الشحنات الكهربية داخل المخ.

ما هي الأعراض الجانبية التي تصاحب حبوب ليريكا ؟

معظم الأدوية التي تحتوي على مادة البريجابالين لها أعراض جانبية عند استخدامها، نظراً لأنها مادة تؤثر بشكل مباشر على الجهاز العصبي المركزي، والمخ وكيميائه، وتتمثل تلك الأعراض الجانبية في :
= الشعور الدائم بالنعاس والخمول.
= فتح الشهية مما يؤدي إلى زيادة الوزن بصورة مفرطة.
= الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
= ثقل في اللسان.
= الإحساس بالحكة.
= انعدام التركيز وقد تظهر علامات للتوتر.
وعند التأمل في تلك الأعراض لا نراها تمثل خطورة كبيرة على المرضى، طالما المريض يتبع وبدقة تعليمات الطبيب المعالج، وخاصة الجرعة ومواعيد تناول حبوب ليريكا.

كيف يتم الوقوع في ادمان حبوب ليريكا ؟

مما سبق يمكننا الاستنتاج أن الوقوع في ادمان حبوب ليريكا،ناتج عن تناول تلك الحبوب دون استشارة طبيب، واستخدامها في أغراض بعيدة كل البعد عن الغرض الطبي المُصنعة لأجله.
وحقيقة الأمر أن هناك فئات كبيرة في المجتمعات المختلفة تستخدم حبوب ليريكا كمنشط عام، ليمكنها من مزاولة الأعمال البدنية المُرهقة دون الإحساس بالتعب أو الاحتياج إلى الراحة، في جانب آخر استخدمها البعض كمقوي جنسي، ظناً منه أنها تعمل على تأخير القذف عند الجماع، الأمر الذي من شأنه أن ينتج عنه نتائج عكسية تماماً وغاية في الخطورة جسدياً ونفسياً.

لماذا يعتبر البعض حبوب ليريكا مقوي جنسي وما مخاطر ذلك؟

عند تناول حبوب ليريكا في المرات الأولى، يقل الشعور بالألم، وبالتالي قد يشعر الرجل في كثير من الأحيان بالرغبة الجنسية العالية، كما ليريكا تأثير تخدير على جميع أعضاء الجسم، وبالتالي يتم تخدير العضو الذكري مما يؤدي إلى تأخير القذف، وما سبق لا يعني أبداً أن ليريكا مقوي جنسي، لأن ذلك مجرد عرض من أعراض تناول ليريكا وسرعان ما يزول، وقد ثبت أن تناول ليريكا باستمرار يتسبب في التهاب المسالك البولية مما يؤدي مباشرة إلى ضعف جنسي تام عند الرجال.

ما هي مخاطر ادمان حبوب ليريكا ؟

كما هو معروف أن الجهاز العصبي المركزي والمخ من أهم أجزاء الجسم، وأي تأثير عليهما بالسلب، يؤثر بالتبعية على جميع أجهزة الجسم، لذا مخاطر ادمان حبوب ليريكا لا تقف عند حد معين، أو تنحصر في منطقة معينة بل تنتشر مع الوقت حتى تقضي على المدمن تماماً.

= تناول حبوب ليريكا في البداية يؤدي إلى فتح الشهية، وبالتالي التعرض لخطر السمنة المفرطة، إلا أنه ومع الاستمرار والوقوع في الادمان، يفقد المدمن شهيته تماماً، بسبب إحساسه الدائم بالغثيان والشعور بالرغبة  في القيء، ما ينتجه عنه ضعف عام في الجسم، وعدم التمكن من القيام بأي مجهود بدني.
= الميل الدائم إلى الخمول والإحساس بالنعاس.
= زيادة سرعة ضربات القلب، عدم استقرار ضغط الدم، مما ينتج عنه سكتة قلبية مفاجئة.
= صعوبة في التنفس، والدخول في حالات اختناق متكررة.
= التعرق المستمر.
= انعدام التركيز، والدخول في هلوسة سمعية وبصرية.
= الإصابة بأمراض نفسية كالاكتئاب، التوتر، القلق، الصرع أحياناً.
= الإصابة بالعجز الجنسي التام.
= التليف الكبدي، الفشل الكلوي.
وغيرها من الأمراض المزمنة والتي ستؤدي في نهاية المطاف إلى الموت ولكنه موتاً بعد معاناة وألم شديدين، وتجربة مريرة لا يمكن تحملها بأي حال من الأحوال.

ما هي الكيفية الصحيحة لعلاج ادمان ليريكا ؟

غالباً ما يكون المدمن متأكداً أن التوقف عن تناول حبوب ليريكا هو الحل الوحيد للتخلص من ادمانها، ولكن الأعراض الانسحابية التي تصاحب هذا التوقف تجبره دائماً على معاودة التعاطي مرة أخري، وقد يحدث أن يتحمل المدمن الأكثر إرادة فترة الأعراض الانسحابية، وتمر عليه بسلام رغم صعوبتها الشديدة، إلا أنه وبسبب الأمراض النفسية التي خلفتها حالة ادمان حبوب ليريكا يرجع مرة أخرى مجبراً إلى تناول المخدر، لذلك تم وضع برنامج علاجي كامل من قبل الخبراء والمتخصصين راعى كافة الجوانب ومراحل العلاج، لمساعدة المدمن من الألف إلى الياء للعلاج ادمان ليريكا، تلك البرامج التأهيلية تتألف من 4 مراحل وتتم داخل مراكز علاجية متخصصة مزودة بكل ما يُعين ويضمن نجاح عملية العلاج وهي :

أولاً مرحلة الفحص وتحديد شدة الحالة ..

تلك المرحلة يبدأ فيها الطبيب داخل مركز علاج الادمان بالقيام بالتحليلات اللازمة لمعرفة نسبة المخدر داخل الجسم، وما هي الأضرار الواقعة على أجهزة الجسم المختلفة.

ثانياً مرحلة الانسحاب:

تبدأ تلك المرحلة بتوقف المدمن عن تناول حبوب ليريكا، وفيها يشعر المدمن بعدة أعراض انسحابية شديدة، لتزداد رغبته في تناول المخدر، في تلك الآونة يقدم الطبيب المعالج داخل مركز العلاج، أدوية تساعد على تخفيف تلك الأعراض الانسحابية، ليتمكن المدمن من تجاوزها، ولا تتعدى فترة انسحاب حبوب ليريكا الأسبوع.

ثالثاً فترة العلاج النفسي:

كما ذكرنا في فقرة سابقة من المقال أن ليريكا يصيب المدمن بعدة أمراض نفسية نظراً لتأثيره على الجهاز العصبي المركزي وكيمياء المخ، وبالتالي يجب أن يخضع المدمن لبرنامج مكثف ليستعيد اتزانه النفسي مرة أخرى، حتى لا تدفعه تلك الأمراض النفسية إلى الرجوع إلا الادمان، وتستخدم في تلك المرحلة عدة أنواع علاجية مضمونة منها :
= العلاج الدوائي.
= العلاج بالجلسات النفسية.
= العلاج بالجلسات الكهربية.

رابعاً مرحلة التأهيل السلوكي:

عند وقوع المدمن في براثن الادمان، يخالط أشخاص غير طبيعيين، يدخل في عالم غير سوي، يعتاد على سلوك شاذة لا تناسب أبداً المجتمع، وإذا تم إغفال تأهيل المتعافي من الادمان سلوكياً، سيتعرض حتماً إلى الإحساس بعدم الانتماء والغربة، بسبب إحساسه بصعوبة التأقلم مع المجتمع مرة أخرى، ولذلك تلك المرحلة أكثر مراحل العلاج حساسية لأنها تحمي المتعافي من الانتكاس مرة أخرى.

نصائح بعد إتمام برنامج علاج إدمان ليريكا بنجاح

= الابتعاد التام عن بيئة الإدمان.
= ممارسة الرياضة بشكل يومي ومستمر.
= ممارسة الهوايات.
= التواصل مع الصداقات التي تم تكوينها داخل مركز علاج الادمان.
= الانخراط في العمل المجتمعي والجمعيات الخيرية.
= الالتزام ببرنامج غذائي صحي.

تعليقات