القائمة الرئيسية

الصفحات

قواعد كتابة محتوى احترافي


كيف تقدم محتوى يتماشى ومعايير السيو

حينما تصبح كتابة المحتوى مساحتك نحو الإبداع..




كتابة المحتوى

المقدمة

كثر الحديث مؤخرا عن قواعد كتابة المحتوى، وكيف للكاتب أن يقدم محتوًى جيداً وقد ارتبط في مجمله بكتابة المحتوى التسويقي والمرتبط بدوره بمعايير السيو وجملة من القواعد والشروط التي على الكاتب الإلمام بها حتى يستطيع المنافسة في عالم يعرف تزاحماً شرسا – إن صح التعبير -.
هذا ما سنحاول الإجابة عنه في مدونة موضوعي وكل ما يتعلق بكتابة المحتوى، لكن قبل هذا كان من اللاّبُد الإشارة إلى جملة من النقاط والعناصر وجدنا أنه من المهم معرفتها قبل التطرق لقواعد الكتابة التسويقية وشروطها.

فما هي شروط كتابة المحتوى؟ وما يجب على كاتب المحتوى معرفته؟ وما المقصود بمعايير السيو، وهل هي معايير ثابتة وقطعية؟ 

ما المقصود بكتابة المحتوى؟


إن كتابة المحتوى لا تنحصر فقط في الكتابة التسويقية أو التدوين في المدونات أو المنشورات الالكترونية كما قد يخيل إلى البعض بلْ يعنى بها كل قطعة مكتوبة – يدويا أو عبر الأجهزة الرّقمية - من أجل تلبية غرض ماَ.
وتختلف مجالات كتابة المحتوى وأشكالها، وعلى إثر ذلك يتم تصنيفها، فقد تكون قطعة أدبية وقد تكون بحثا علميا، كما تشمل مجالات أخرى مختلفة وواسعة : إعلامية، مسرحية، تعليمية، درامية وغير ذلك من النصوص.
لكنّا اليوم وفي مقالنا هذا، سنخص بالشرح المحتوى التسويقي وكتابة محتوى الويب، وهذا بسبب الأهمية الكبيرة والمحورية التي يحتلها في عالمنا اليوم، إذ يعتبرالمنطلق والركيزة التي تُبنى عليها حركة التواصل والتسويق على اختلاف مجالاتها ومنصاتها وغاياتها وأوجهها.

الهدف من كتابة المحتوى:

لايمكن الحديث عن كتابة محتوى دون الحديث عن الهدف من كتابته، إذ أن كاتب المحتوى وقبل اتخاذ خطوة الكتابة لابد عليه من أن يتساءل حول الغاية التي دفعته إلى الكتابة، لأن وحده الهدف ما سيحدد طبيعة هذا المحتوى وكيفية بناءه وفق ما يتماشى والسوق المستهدفة.

من بين أهداف كتابة المحتوى نجد:


  •       التسويق للمنتجات إلكترونياً: ففي ظل التطور الذي تعرفه السوق العالمية، أصبح من المهم إيجاد طرق نحو الزبائن بما يتماشى ولغة العصر، وعليه أضحى التسويق الالكتروني للمنتجات من بين الطرق الابداعية التي تلجأ إليها الشركات لبيع منتجاتها وعرض خدماتها.
  •       جلب أكبرقدر ممكن من المتابعين والزوار لموقعك الشخصي: وهذا ينطبق بصورة كبيرة على الكتاب او المفكرين والفنانين وربما حتى اشخاص عاديون يسعون لطرح افكارهم والسعي لاقناع اكبر قدر ممكن من الاشخاص، كما تعتبر المنصات الالكترونية ارض خصبة لكتابة محتوى ابتكاري يطرح اساليب الحياة الجديدة وما الى ذلك.
  •      كتابة محتوى تسويقي من أجل استدراج الزائر نحو مشاهدة الإعلانات لتحقيق أرباح من جوجل أدسنس وغيرها من الشركات التي تقوم على فكرة أرباح الإعلانات والتسويق، وهنا نقترح عليكم لمزيد من التفاصيل قراءة هذا المقال حول طرق ربح المال من المنزل والتي تعتمد بدرجة كبيرة على كتابة المحتوى التسويقي عامة.


تختلف الأهداف والغاية واحدة، كتابة محتوى جيّد يقنع القارئ، ويلبي حاجته ومن ثمّ غايتك، إنها حلقة ترتكز قبل كل شيء على هدف واضح يعطي لقطعة المحتوى معنًى وجدوى، فبدون أن تحدد هدفك، ستبدو قطعة المحتوى مشتتة وغير متماسكة لأنها لا تُصوب على فئة محددة بدقة بل فقط رصّ عشوائي للكلمات، وهو ما لا يقبلُ – البتة - في عالم التسويق الرقمي وكتابة المحتوى الاحترافي.


ما هي طبيعة المحتوى:


من بين الأمور الأخرى التي لا يجب على كاتب المحتوى إغفالها، طبيعة المحتوى.
إذ تختلف طبيعة المحتوى بحسب الغاية منه والوسيلة المتبعة لأجل تسويقها، فطبيعة محتوى ترويجي قصير تختلف حتماً عن المقال الطويل، كما أن المنشورات التي تسعى لبيع منتج أو خدمة تختلف في أسلوبها وطبيعتها عن المحتوى المكتوب لأجل عرض مصور – مثلا- على قناة يوتيوب، وهذا ما على كاتب المحتوى معرفته وتحديده بدقة حتى يتسنى له خلق محتوى إبداعي وتسويقي مقنع وقوي وجذاب.

أهمية كتابة المحتوى:

إن لكتابة المحتوى أهمية كبيرة، وقيمة تشملُ مستويات مختلفة انطلاقا من الكاتب مرورا إلى الزبون المستهدف أو القارئ الموجه إليه هذا المحتوى، إنتهاء إلى المسعى المراد من خلاله فعل الكتابة. ونستطيع اختصار أهمية كتابة المحتوى فيما يأتي:

  • التسويق للمنتوجات أو الخدمات المختلفة
  • تساعدك كتابة المحتوى على جلب عدد مهم من الزوار إلى موقعك أو مدونتك.
  • بناء علاقة واسعة مع جمهورك المستهدف.
  • التحكم في تكلفة الإعلانات والخدمات وفق ما تراه مناسبا.
  • تحقيق أرباح تصل إلى آلاف الدولارات حينما تتقن كتابة المحتوى على نحو ذكي واحترافي.




ما الذي تحتاجه لتكون كاتب محتوى محترف؟


حتما تحتاج خطوة الكتابة دراية معتبرة وخلفية معرفية واسعة، لكن وبالمقابل الأمر ليس بذلك القدر من الصعوبة التي قد يصورها البعض، فكتابة المحتوى كأي مهارة أخرى تنمو بقدر ما سعيت لأجلها بصبر وإرادة وإصرار على الاحتراف.

فإن كنت قد قررت أن تصبح كاتب محتوى محترف، ما عليك سوى أن تأخذ المهمة على محمل الشغف !
نعم، فإذ أنه وفي حال كان غرضك من كتابة المحتوى محصورا فقط في الجانب المادي والشكلي، فإن ذلك لن يعطي قطعتك أو محتواك قيمته التي ينتظرها القارئ منك، ولن تغدو الكتابة حينها سوى عبئ ثقيل سرعان ما تخذلك نتائجه.

عناصر كتابة المحتوى



كتابة المحتوى، خطة متكاملة العناصر، إن اختل أحدها أصاب قطعتك العطب الذي يشعر قارئك بالملل والنفور، وعناصر كتابة المحتوى بشكل عام هي:



  • الهدف: وهو – كما ذكرنا آنفا – الخطوة الأولى التي تحدد معالم الطريق.
  • الفئة المستهدفة: بعد تحديدك الهدف من قطعة المحتوى، عليك أن تدرك جيدا أي فئة ترغب في استهدافها، حتى تعي جيدا الطريقة والأسلوب الذي عليك اتباعه.
  • الفكرة: كل قطعة محتوى تُبنى على فكرة مختلفة وإبداعية، وعليه، من الجيد أن تقوم بجمع مجموعة من الأفكار المدروسة بعناية لتتيح لنفسك جوا مريحا بعيدا عن العشوائية والعبث.
  • البناء: بعد تحديد الهدف والفكرة مما ترغب في كتابته، سيصبح الآن من السهل عليك أن تقوم ببناء قطعتك بعناية، ويأتي البناء متماشيا ومتوافقا مع طبيعة القطعة والجمهور المستهدف.
  • الأسلوب: لكل محتوى أسلوبه الخاص به، ويستحسن ان يكون لك أسلوبك الإبداعي والفريد الذي يخلق بصمتك في عالم الكتابة ويمنحك رقعتك وسط المنافسين.


قواعد كتابة المحتوى وفق معايير السيو


ما المقصود بمعايير السيو؟


يحتاجُ الإلمام بالسيو إلى خبرة ودراية كبيرتين، لكن وبشكل عام، يقصد بالسيو عملية تحسين المواقع بالنسبة لمحركات البحث، وفق ما يتناسب وشركة جوجل التي يبدو من الجلي أنها تسيطر وتتربع على محركات البحث حول العالم.
وهي مبنية على جملة من المعايير التي تسعى من خلالها جوجل للحد من المقالات والمحتوى الرديء الذي يقدم معلومة بصورة مغلوطة أو فارغة، وذلك من أجل تقديم الأفضل بالنسبة للقارئ والمتصفح.

وستبدو من المبالغة القول الإلمام بمعايير السيو بصورة قطعية أو حاسمة، إذ أن هذه الأخيرة تخضع لجملة من المتغيرات والخوارزميات التي تخضع لتحديثات دورية باستمرار.

لكن وحينما يتعلق الأمر بكتابة المحتوى، هناك جملة من القواعد أجمع عليها خبراء السيو وصنفت كما يلي:

  • استخدام كلمات فرعية إلى جانب الكلمات الافتتاحية، شرط أن تكون منسجمة مع موضوع المحتوى وموضوعة بشكل متسق لا يخلّ بطبيعته أو إيقاعه لدى القارئ.
  • اللجوء لاستخدام العناوين " الرئيسية والفرعية " لمستخدمي(بلوجر) أو ما تعرف بـ الترويسات بالنسبة لمستخدمي (ووردبرس) بحسب ما يتطلبه المقال، لأن هذا سيسهل على المتصفح الوصول إلى المعلومة بصورة مرتبة.
  • استعمال النقاط والقوائم والبيانات: في حال تطلب الأمرذلك لأن هذا سيجنب القارئ الشعور بالملل.
  • مراعاة حجم المقال:  ويفضل عامّة أن لا يحتوي المقال على أقل من 300 كلمة، لكن تبقى جودة المقال هي ما ترتكزعليه عملية الكتابة بل إن جودة المحتوى تعد واجهتك الأهم والمعيار الرئيس بالنسبة لجوجل وحتما القاريء !
  • الابتعاد عن الحشو: لأن الحشو لا يفعل سوى أنه يشوش على القارئ ناهيك على أن جوجل لم تعد تقبل بمن يرغب في تقديم محتوى فقير والاكتفاء بالتلاعب بالكلمات الافتتاحية حرصاً منها على المعلومة الصحيحة والمحتوى الجيد والمتناسق.
  • استخدام الصور: مع الحرص على أن تحمل اسم الموقع أو المدونة وتعديل خصائصها بما يتماشى وقطعة المحتوى، مع التجنب القطعي لسرقة الصور ذات حقوق الملكية، لأن هذا من شأنه أن يهدد موقعك الشخصي حتماً.
  • الاستعانة بمصادر داخلية وخارجية في مقالتكأما الداخلية فهي تربط مقالات مدونتك بعضها ببعض بشكل مدروس.الروابط الخارجية بأن تشير إلى المصادر التي استعنت بها في كتابة مقالاتك لأن هذا سيمنح مدونتك المصداقية وثقة القارئ.
  • شارك روابط مقالاتك واجعلها قابلة للمشاركة من قبل القراء والمتصفحين، لأن هذا سيساعد على الترويج لها.


لمزيد من التفاصيل حول معايير السيو، عليكم بقراءة مقالنا حول أقوى طرق تصدر نتائج البحث: تحسين السيو وإنشاء الباك لينك والكثير من التفاصيل الأخرى التي ستساعدك حتما على بناء محتوى قوي وناجح.

  



نصائح أخرى قبل كتابة المحتوى:

  • تحلَّ بالثقة 
  • تابع الأخبار والمواضيع الجديدة وكل ما يتعلق بكتابة المحتوى لأن هذا من شأنه أن يساعدك على طرح أفكار إبداعية جديدة.
  • تجنب السرقات الفكرية والأدبية وغير ذلك، لأن هذا يفقدك المصداقية ويجعلك مهددا بغلق موقعك ناهيك عن المحاسبة القانونية.
  • ضع بصمتك الخاصة، وأبدع، اخلق خطك الخاص في كتابة المحتوى.
  • ابتعد عن الضغط والتوتر: في حال شعورك بالضغط، حاول أن تخلق جواً ملائما يساعدك على الإبداع، كتحضير مشروب أو ممارسة رياضة خفيفة، أو الاسترخاء.
  • نظم وقتك جيدا، وحاول أن تبتعد عن كل ما قد يشتت انتباهك كوسائل التواصل الافتراضي وغيرها.
  • ضع مخططا مبدئيا لما ترغب في الكتابة حوله قبل البدء سيساعدك على تحديد وجهة قلمك !


الخاتمة:

وبهذا نكون قد انهينا مقالنا حول قواعد كتابة محتوى احترافي يحترم معايير السيو، بيدَ أن ما سبق ما هو إلا خطوة أولى أزالت الغشاوة عن أبرز التساؤلات التي قد تتبادر إلى ذهن القرّاء فيما يتعلّق بقواعد كتابة المحتوى، حاولنا من خلالها التعريف بكتابة المحتوى وأهدافها وأهميتها وشروطها وقواعدها بما يتماشى ومعايير السيو، لننتهي إلى جملة من النصائح التي على كاتب المحتوى اتباعها من أجل عرض محتوى متميز وجذاب يلفت انتباه القارئ ويحظى بتقييم إيجابي يتيح له تصدر محركات البحث.

في الختام، يسعدنا أن تشاركونا ارائكم وتعليقاتكم دون أن تنسوا مشاركة المقال على صفحاتكم الشخصية.  كما وجب التنويه لأهم المصادر والمراجع التي تم الرجوع إليها لكتابة هذا المقال، كل من موقع فرصة وموقع الرابح  ومدونة entrepreneur

تعليقات