القائمة الرئيسية

الصفحات

فايروس كورونا يزداد في الجزائر بنسبة كبيرة

فايروس كورونا يزداد في الجزائر بنسبة كبيرة  

فايروس كورونا يزداد بشكل كبير في الجزائر حيث تسجل يوميا منذ قرابة 15 يوم ما يقارب 460 حالة يوميا وبات القلق يسيطر على الجزائريين ، نتيجة تمدّد خريطة الوباء وظهور بؤر للفيروس في عدة مناطق من الجزائر خاصة وهران، بسكرة، سطيف، ورقلة، وبدأ الشعور بالخوف من الشعب الجزائري بإخفاق الخطط الحكومية لمواجهة وباء فايروس كورونا، وعجز الرئيس تبون ووزارته الجديدة في التحكّم في الوضع، ما استدعى مراجعة السلطات لطريقة تسيير الأزمة والعودة إلى تدابير جديد ابتداء من 10/07/2020 خاصة مع تزايد اصابات الاطباء ومساعديهم، في واقع بنيته الصحية متهالكة ومهترئة تماما ظهرت مع الفايروس.
فايروس كورونا يزداد في الجزائر بنسبة كبيرة

عاجل حالات فايروس كورونا ليوم 10/07/2020

الجزائر تسجل رقما جديدا في حالات فايروس كورونا ب
434 حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا
تسجيل 8 حالات وفاة جديدة بفايروس كورونا
تسجيل 487 حالة شفاء جديدة بفايروس كورونا
ارتفاع اجمالي الوفيات في الجزائر بفايروس كورونا الى 996
ارتفاع اجمالي حالات الشفاء الى 12637

فايروس كورونا يحدث حالة من الهلع في الجزائر وتبون يبدي قلقه

ترأس رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون جلسة عمل يوم الخميس مخصصة للوضع الصحي في البلاد في ظل تزايد عدد حالات كوفيد 19 في عدة ولايات.بالإضافة إلى رئيس الوزراء، حضر جلسة العمل وزير الداخلية والحكم المحلي والتخطيط الإقليمي ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات ووزير صناعة الأدوية، وزير الاتصالات، المتحدث الرسمي، وكذلك قائد الدرك الوطني ، المدير العام للأمن الوطني، والية الجزائر العاصمة، وهران، بسكرة، سطيف وورقلة وأعضاء اللجنة العلمية لرصد تطور وباء الفيروس التاجي.

اجتماع رئيس الجمهورية الطارئ حول فايروس كورونا

وفي حديثه في بداية جلسة العمل قال رئيس الجمهورية، أولا إنه قلق وخائف على الشعب الجزائري من الزيادة في عدد حالات الكوفيد ، والتي يبلغ عددها الآن بالألاف، مع استقرار عدد أقل من عشر وفيات.

ومع ذلك  أعرب الرئيس عبد المجيد تبون عن قلقه إزاء العدد المتزايد لحالات  Covid-19، مما أدى إلى تشبع المرافق الصحية في بعض الولايات، والذي تفاقم بسبب سوء توزيع الموارد بين المستشفيات، لا سيما من حيث عدد الأسرة المتواجدة. كان لهذا الوضع تأثير على جودة رعاية المرضى.

تعبئة المزيد من الأسرة في مستشفيات الجزائر

معربا عن دهشته من هذا الوضع على الرغم من توافر الأسرة وتوفيرها من قبل الدولة، ذكر رئيس الجمهورية حالة العاصمة، حيث من أصل 5700 سرير مجموعها 13 مستشفى، تم حجز 643 سريرا فقط لـ Covid- 19..

وبعد التذكير أيضًا بتوافر جميع المعدات الطبية اللازمة لصناعة الأدوية والزيادة الملحوظة في عدد المعامل ومرافق الفحص ، أكد الرئيس تبون أنه إذا تم تحديد مسؤولية المديرين المحليين فهو يفتقر إلى التنسيق بينهم، وأحيانًا حتى مع الوصاية، تبقى الحقيقة أنه يتم مشاركتها مع المواطنين، الذين لا يلاحظون الإجراءات الوقائية، المتبعة في جميع أنحاء العالم.

استهتار الشعب الجزائري بفايروس كورونا

مشيرا إلى اتجاهين في المجتمع: فئة واحدة من المواطنين ، الذين يطالبون بتعزيز التدابير ، حتى لإعادة التشكيل الكامل والآخر الذي يستمر في إهمال التدابير الوقائية، أمر الرئيس تبون بمراجعة استراتيجية التواصل على أساس بيان بسيط للأرقام.

وقال إن الاستراتيجية يجب أن تستند بدلاً من ذلك إلى تفسيرات أكثر صلة من خلال أجهزة الراديو المحلية ورسائل أكثر بلاغة لتوعية المواطنين بمخاطر عدم احترام المسافة الوقائية والتدابير الوقائية، في أماكن التجمع ولهذه الغاية كرر تعليماته بتشديد العقوبات على المخالفين.

بالإضافة إلى ذلك ، أكد الرئيس أن الهدف من هذا الاجتماع هو تحديد أوجه القصور المسجلة من حيث توزيع المعدات الطبية وأعمال التشاور والفرز، وتحديد المسؤوليات لاتخاذ تدابير عاجلة ل لمعالجة هذه الخلل وبالتالي طمأنة المواطن.

وفي هذا الصدد، دعا رئيس الجمهورية إلى اعتماد استراتيجية تسمح برعاية المرضى على مستوى ولاياتهم لتخفيف الازدحام في المستشفيات ذات الحشود الكبيرة.

وفي الختام شدد رئيس الجمهورية على وجوب الإشارة إلى المصادر الرسمية وعدم الاستسلام للانزعاج والشائعات المغرضة التي تثير الذعر بين السكان.

الاجراءات الجديدة لفايروس كورونا بالجزائر

بعد مناقشة العروض التي قدمتها ولايات الجمهورية الخمس ، تم اتخاذ الإجراءات التالية لإبقاء الوضع تحت السيطرة:

- إنشاء تأمين خاص تدفعه الدولة  لجميع الأطباء وغيرهم من العاملين في مجال الصحة العامة ، المعنيين مباشرة بمكافحة الوباء

- تخويل جميع المعامل العامة والخاصة لإجراء اختبارات فحص Covid-19 من أجل تخفيف الضغط على معهد باستور وملحقاته في جميع الولايات.

- إشراك لجان وجمعيات المجتمع المدني في مبادرات لدعم المواطنين.

- منح الولاة صلاحيات الاستيلاء على الوسائل المتاحة للاستغلال الأمثل.

- توحيد المخزونات الدائمة من وسائل الفحص والأكسجين الطبي مع المراقبة اليومية في كل ولاية.
- حظر حركة المرور على الطرق ، بما في ذلك المركبات الخاصة ، لمدة أسبوع واحد ابتداءً من يوم الجمعة في 29 ولاية التالية: بومرداس ، سوق أهراس ، تيسمسيلت ، الجلفة ، معسكر ، أم البواقي ، باتنة ، البويرة ، غيليزان ، بسكرة ، خنشلة ، مسيلة ، الشلف ، سيدي بلعباس ، المدية ، البليدة ، برج بوعريريج ، تيبازة ، ورقلة ، بشار ، الجزائر ، قسنطينة ، وهران ، سطيف ، عنابة ، بجاية ، أدرار ، الأغواط والوادي.

- حظر النقل الحضري العام والخاص اعتباراً من يوم الجمعة خلال عطلات نهاية الأسبوع على مستوى الولايات التسع والعشرين المتأثرة.

- تطهير الشوارع والأسواق عدة مرات في اليوم.

- مطالبة أطباء الشركات والشركات بوقف النشاط مقابل حوافز مالية عند الضرورة.

وبهذا نصل لختام المقال على امل أن نلتقي في موضوع اخر على موقع موضوعي أكبر موقع عربي لمزيد من المعلومات اتصلو بنا ولا تنسوا ترك تعليق أسفل المقال .

تعليقات