القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تصبح غنيا 

مقدمة المقال

 كيف تصبح غنيا ؟ كيف تكسب المال الحقيقي ؟ كيف تكون رجل أعمال ناجح. نؤمن بأن لديك القدرة لتكون غنيا لكن لماذا لا نجد أسباب الغنى الا في يد القلة القليلة ؟ هذا التساؤل يتم طرحه على الدوام في مجتمعاتنا كل وقت وحين، كل له القدرة على كسب المال والغنى غير أن التفكير يختلف بين الأشخاص فقط، اليوم وكما عودكم موقع موضوعي أكبر موقع عربي، بمقالاته الحصرية لنخوض في وقائع الغنى وأساليبه والأشياء التي ينظر لها الناس بمنظور الصعوبة، يمكنك أيضا قراءة مقال جميل لطرق ربح المال ومقال التسويق الالكتروني


كيف تصبح غنيا

أريد أن أكون غنيا

التساؤل يتم طرحه على الدوام، الاجابة تكمن في أن الاغنياء أصحاب المال الكثير، تعلموا مهارات قوية ومبادئ دائمة يقومون بممارستها كل يوم وهذا ما يجعلهم أغنياء بعد التوفيق من الله سبحانه وتعالى،  هاته المهارات والمبادئ التي يتقنونها تجعلهم يختلفون عن الأشخاص العاديين وهي ما يبقيهم في حالة ثراء دائم، قد تتغير الظروف لكن المبادئ تبقى كما هي. يمكنك الاطلاع على أفكار مشاريع.

مبادئ الأغنياء

المبدأ الاول : فكر الاغنياء

 يتجسد في كون الأشخاص الأغنياء يعتقدون بالوفرة لكن الفقراء يعتقدون بالنقص، فهم لهم عقلية مختلفة تماما عندما يتعلق الأمر بكيفية كسب المال، تبدأ من طريقة تفكيرهم، هم يفهمون ويثقون أن أفكارهم هي من تلد أفعالهم وبالتالي أفعالهم هي التي تأتي بالنتائج، مستوعبين القانون الأول للنجاح المتمثل في أن حالتك وما أنت عليه بالداخل سينعكس عليك بالخارج، عندما تدرك أن أغلب الاشخاص فقراء وأنهم لن يذهبوا بعيدا بتلك العقلية التي اختاروا لأنفسهم أن يتبعوها.

المبدأ الثاني: الفرص

الأشخاص الأغنياء يرون الفرص، بينما الذين يبقون فقراء يرون المشاكل فقط، تخيل معي أستاذ مثلا درس  خلال السنة، وفي الامتحان النهائي وبعد اجتياز التلاميذ وفشل معظمهم، يتفاجأ الاستاذ في السنة الموالية بتواجدهم، فيقول لهم بأن هذا سيء وهؤلاء التلاميذ فاشلون ولا يصلحون للدراسة، من جهة أخرى في مواصلة مثالنا الحي أستاذ اخر وفي نفس حالة الأستاذ الأول، له رؤية أخرى تماما فبعد ادراكه نقص التلاميذ وعدم استيعابهم في القسم، جاءته الفكرة لاغتنام الفرصة وكسب المال وتقديم النفع الايجابي للتلاميذ، فيبدأ اما بتأليف كتاب كلالي للإرشاد يعين على اجتياز أمثل للامتحان أو تقديم دروس دعم اضافية ويدفعون حقوقها، النتيجة لمثالنا البسيط الفرق بين الأستاذين هو طريقة اغتنام الفرص، أي أن الأول رأى المشكلة بينما الثاني رأى الفرصة.

المبدأ الثالث: معارف حياتك

الأشخاص الأغنياء والذين يبحثون عن الغنى ينتقون معارفهم بعناية عكس ما يفعله الفقراء، قل لي من صديقك أقول لك من أنت، المحيطون بك هم من يحددون دخلك، المعنى المقصود في هذا المقال أن شبكة معارفك هي من تحدد القيمة الصافية من أرباحك، فالأشخاص الأغنياء حذرون ويحرصون على انشاء شبكة من المعارف المحيطة بهم والذين بدورهم يتصفون بالتفكر العالي وكذلك الرغبة في الاستثمارات والربح، الاشخاص الذين يمتلكون الأفكار تستثمر لتتحول الى منجم من ذهب، اذا قضاء الوقت مع أشخاص أغنياء قرار حاسم ان كنت تريد أن تنجح ماليا، ستتغير وتشعر بالذهول عند تستمع لهم وتعرف كم يجنون في اليوم الواحد.

المبدأ الرابع: استثمار مالك

الاغنياء يجعلون مالهم يعمل لأجلهم، بينما الفقراء يعملون من أجل المال. عدد كبير من الناس يعمل لأجل المال وهذا الانطباع نمى معنا منذ الصغر، لتحصل على المال يجب أن تجتهد وتحصل على علامات جيدة وتدخل الجامعة ثم الحصول على وظيفة جيدة  ومنهم توفير المال نعم انه ما يقوله الجميع وما تنصح به العائلات أبنائهم هذا ليس سيئا، لكن روبرت كيازاكي مؤلف كتاب الأب الغني والأب الفقير قال لن تستطيع الحصول على الا اذا عملت وأنت تبادل ذلك بالوقت، ففي الوظيفة نحن نبادل وقتنا بالمال ويبقى دخلنا محدود والسبب أننا نكسب المال فقط عندما نكون في العمل، هذا يعني لكسب مال أكثر يتوجب العمل لساعات أطول وبالتالي الارهاق بدنيا، ويقول كيازاكي أيضا أن الأب الغني أخبره بأن الفقراء والطبقة المتوسطة يعملون لأجل المال بينما الأغنياء يعمل المال من أجلهم، يقومون بهذا عن طريق تعلمهم كيف يستثمرون، ويضعون أموالهم كأصول في الشركات لتجلب لهم أموال كثيرة، ليصل لمرحلة لا يدعو فيها للعمل بجهد، ببساطة هم ينفقون أموالهم في الاصول أي يستثمرونها، بينما الفقراء يقضونها في مصروفاتهم اليومية .

أسرار لا يريدك الأغنياء أن تعرفها ستغير حياتك

حتى ولو لم يكن يوما المال رمزا للسعادة، الا أنه يؤمن لك حياة سعيدة بدون أية ضغوطات، يريد الجميع أن يصبحوا أغنياء، لكن لا يعلمون ما يجب فعله أو الخطوات الواجب عليهم القيام بها، ومن الحماقة انتظار أن تكون غنيا عن طريق الحظ أو عن طريق أحلام لن يستطيع تحقيقها، فالأثرياء كما ذكرنا سابقا أصبحوا كذلك نتيجة اختلافهم عن الاخرين، فهم لم يصلوا الى ما وصلوا اليه نتيجة الحظ أو قوة خارقة يمتلكونها، فأغناهم الان كانوا فقراء للغاية من قبل عن طريق سير نحو أهدافهم، سنعطي مثالا الان:

أحمد وعلي شخصيتان من نفس العمر ونفس الحي، لا يملك أحدهم ميزة خاصة وكلاهما في نفس المستوى، يود علي أن يكرس حياته لجمع المال، بينما أحمد يجد سعادته في العمل الحر ودفع الفواتير والقيام بالتسوق هاته أحد الأسباب التي تؤثر في حياتكم المادية، كلاهما في عمل عادي وعندما يأتي صرف الرواتب يكون أحمد  في منتهى السعادة ذلك لأنه سيشتري الملابس التي يريدها، ويقوم بالتباهي بالأشياء التي سيشتريها والترفيه عن نفسه مع أصدقائه في المقاهي والأماكن الليلية، علي بدوره أيضا يسعد عندما يحل موعد الرواتب لكنه لا يريد أن يصرف كثيرا، لأن بعض الأشياء ليست أساسية ويحاول جمع المال واستثمار حتى ولو 10%  منها، وهؤلاء الأشخاص لن يكونو بحاجة المال في نهاية الشهر مثل أحمد، فهو يحضر خططه ويرسم طريقه ليكون صاحب شركة أو رئيس العمل.

طريقك نحوى الغنى 

في العادة يفكر الأغنياء بالقيام بعمل وهو عكس شغفهم حتى يصلون لهدفهم، الأشخاص مثل أحمد يؤمنون بالحظ وشراء تذكرة اليناصيب، فهم يتخيلون كل ما يريدونه ويحلمون دائما، ويحسبون أن تعلمهم انتهى بعد تخرجهم من الجامعة، وليس بحاجة للتعلم مرة أخرى كما أنه لا يوجد مغزى في الكتب وليس لها أي أهمية، فقد حان الوقت  لشراء أحدث سيارة ومنزل.

بينما الأشخاص مثل علي يقومون بكل خطوة بمنطق صبر،  تجده دائما يحاول التطوير من نفسه  ولا يتخلى عن قراءة الكتب وتوسيع المعلومات التي لديهم، ولا يفشل عند خسارته في أول محاولة ويتقبل الأمر عكس أحمد،  بل يحاول انجاح عمله  والدخول في عديد من المجالات، فان احصائية تقول 65% من الاشخاص الأغنياء وصلوا لما عليه عن طريق دخولهم في عدة مجالات،  فعلي لا يكمن هدفه في زيادة المال بل انجاح العمل حيث أنه يقوم بتقبل الأخطاء التي يقوم بها، ويحاول عدم الوقوع بها مرة أخرى، فالأغنياء دائما ما كانوا يتنافسون ويستخدمون طموحهم في شتى المجالات، يعملون بجد حتى يقدموا أفضل ما عندهم والأهم بالنسبة لهم الاستمتاع بما يقومون به.

أصبحت غنيا أخيرا

في نهاية الأسبوع يكون كل ما على أحمد فعله هو النوم ثم النهوض الترويح عن نفسه لبقية اليوم كونها عطلة نهاية الأسبوع، بينما علي لا يغير من سلوكه ويحاول الاستيقاظ باكرا كما تعود كل يوم. وفي النهاية وكما جرت العادة يقوم أحمد بتأجيل عمله كما فعل بالأسبوع الماضي، فالكسل عندما يصبح أمرا معتادا يكون من الصعب التخلص منه فهو أكبر عدو للنجاح، أما علي يعرف أن عليه الاستمتاع قليلا، لكن ينتقي الأفلام التي يشاهدها ويجب أن تكسبه فائدة في حياته، يجب أن لا يشرب السجائر أو المخدرات والأمور التي تتلف العقل وتتعبه وبالتالي انهاء حياتهم .

بالنهاية وما وصلنا اليه فان علي نجح بأن يكون غنيا أكثر من أحمد وبالرغم من اشتغالهم في وظيفة من نفس المستوى، لا يريد أحمد تقبل تلك النتيجة لكن علي اقترب من أهدافه.

خاتمة المقال

سوف تنقلكم الطرق الأفضل لا الطرق الأرخص، ولتصبحوا أشخاصا أفضل فمن الممكن أن يكون تلفازا بشاشة كبيرة جدا سببا في اسعادكم، ولكن الكتاب الذي يحمل معلومات هامة سيكون سببا في نجاحكم لا تنسوا تلك الأشياء حتى تصلوا لهدفكم التالي وتركيزكم على تلك الأسباب، سوف تدهشكم النتيجة التي تصلون اليها، شكرا لكم لقراءة المقال على موقع موضوعي أفضل موقع عربي، لمزيد من المعلومات اتصلوا بنا، كما أنه يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال حول الموضوع.

البعض من مصادرنا كانت من موقع ويكيبيديا و موقع موضوع - موقع سطور -موقع المرسال   - اليوم السابع .
  





تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق